الجمعة، 24 ديسمبر، 2010

كل واحد ياخد قلبه ويمشى!!!!


هذه القصة واقعيه بطلها طفل في الخامسة من عمره
غريب جدا أن تلقى أحد الأشخاص فى طريق فى مواصله يدور حديث عشوائى ويطووول الحديث إلى أن يتطرق أحدهم لسرد أجزاء من حياته الشخصية
تحدث كثيرا ورغم تعجبنا لبداية المعرفة إلا أنها قد تصير صداقه قوية وقد يكون لقاء لا يتكرر ثانية
ربما يقال فى هذه المرة كلام يؤثر كثيرا فيهما ... وجزء مما قيل فى هذه المرة حدث إستوقفنى
ولو أنى سأرويها كقصه سيكون بطلها طفل فى الخامسة أذهلنى تعليقه على حوار دار بين والديه
تعليقه  جعل ما قلته بعد إندهاشى وما شعرت به  عندما سمعت تعليقه كان مجرد كلمه لأمه
حراااااااااااام عليكو متحطموش براءة أطفال بالشكل ده ....

كمعظم النساء المتزوجات عند أى شجار بينهن وبين أزواجهم يبادرون بطلب الإنفصال ورغم أنهن لا يقصدن غالبا تنفيذه إلا أنهن يستخدمونه كأنه تهديد لكن تكون الكارثه عندما يطلب هذا الطلب من شخص لا يهدد !!!!

النتيجة تكون تحطيم قلوب أطفال أبرياء ربما لا ينشغل الكبار بهم وبما يفكرون لأنهم لا يملكون أسلوب التعبير وربما لو عبرو لكان كلامهم سبب فى رجوع الكثير عما عزموا عليه

فى هذه القصة بداية ككل البدايات وإن إختلفت الأسباب لكن النهاية كانت لبطلها ذو الخامسة

قالت : طلقنى   وقبل أن يرد عليها    
 رد الطفل وبحركه  سريعه جرى عليها ووضع يده على فمها
وجرى ثانية نحو أبيه قائلا: متسمعش كلامها واتطلقها
إستغرب الأب قائلا أتعلم معنى الطلاق يا أحمد قال : ( آه يعنى كل واحد ياخد قلبه من التانى ويمشى )

من أين أتى بهذا التعبير يمكن من الأفلام !!! لكن المعنى تشبع داخله بأن معنى الزواج ومعنى الأب والأم أنهما إثنان تبادلا القلوب وفراقهما يعنى كثير من الألم فهو متصور أن القلوب تبادلت بالفعل

لن أطيل لأن أى كلام بعد كلامه لن يفسره أبدا
لكن بلااااااااش كل واحد ياخد قلبه من التانى ويمشى