الاثنين، 29 أكتوبر، 2012

زهورى ..




مسكتى ليل ... قد تزهر إحداهما الليلة أو غدا 

خمس وردات بلدى ... بيضاء وبمبى والأخريات ما زال لونهن فى علم الغيب 

ثلاث شتلات عطر .. أوراقهن خضراء ورائحتهن لا تقاوم 

ياسمينتان بلدى ... زهورها بيضاء .. ساحرة الشكل والشذى

جهنمية حمراء ... بدلا من التى كتب لها القطع وتكمل 

ثلاثة جهنميات تزين السور وقريبا 

ستختلط ألوانهن .. بيضاء .. فوشية .. وحمراء .

و تمر حنة .. وحيدة بين الشتلات .. أنتظر زهورها البيضاء


أنتظر الربيع لتزهر كل زهورى ..

* الصورة إحدى زهرات وردة بلدى لم تتفتح كاملة بعد 

*******

بدأ الحلم يقترب من التحقيق 

اليوم ذهبت وأبى وإشترينا الشتلات 

جال فى خاطرى 

أن الحلم ربما كان سعيدا وقت أن كان حلما أكثر منه وقت تحقيقه !!

ولم أعلم أهو ما يجعلنا سعداء أم الحالة النفسية نفسها هى التى تجعل الأحلام والأمنيات  

سعيدة 

أيا ما كان الجواب وفلسفته 

غدا" إن شاء الله " سأملء جنينتى الصغيرة  وسأضيف شتلاتى الصغيرات للشجرات الموجودات 

( نخلتان ، رمانتان ، تينة ، زيتونه ، نونسيانة ، جهنميتان )

لعل الربيع يأتى وحديقتى مزهركل ما فيها 


.

الجمعة، 26 أكتوبر، 2012

عيد سعييييد

عيد سعيد بجد 

ورغم أى حاجة ممكن تخليه نص نص

لكن فيه حجات جميلة هتفضل ذكرى جميلة لعيد الأضحى السنادى 

النهردة بنعيد والعيلة زايدة فرد ( زوجة أخى ) 

وإن شاء الله كل عيد بعد كده نكون زايدين واحد 

" اللهم زدنا ولا تنقصنا "

إمبارح كان عقد قران صديقة غاااااااااااااالية أوى على قلبى 

الله يهنيها ويبارك لها ويرزقها الذرية الصالحة " قولوا آمييييين " ^_^

***************

كل عام وانتم بخير ويارب كل عيد يكون فيه حاجة حلوة تحسسنا بيه بجد 

ربنا يجمعنا ولا يفرقنا 

اللهم زدنا ولا تنقصنا 

****************

علـــ الهامش

كلنا مبتلى لكن محدش بيختار سيبتلى فى إيه بالظبط 

ربنا أعلم بما خلق 

وأعلم بما يحتمله كل منا 

ومش مهم أبدا نعرف حكمة الإبتلاء سواء وقتها أو حتى بعدين 

" اللهم أفرغ علينا صبرا "



كل عام وانتوا طيبين بقى 

الأربعاء، 24 أكتوبر، 2012

براكين ..



البراكين .. والفيضانات .. 



قد تكون الحل الوحيد للتغيير الجذرى لما لا يمكن قبوله فى الواقع 

ولا يمكن تعديله أو إصلاحه


**************




الأحد، 21 أكتوبر، 2012

نبضات .... ولكن







نَبَضَاتُُ  




عنوان لم أكتب تحته حروف ..



تلك الحروف التى تمنيت تدوينها ..



تلك المعانى التى أبت حروفى التشكل لرسمها ..



أو أنها المعانى التى لم أشأ كتابتها وهى لم تتعدى 


حدود خيالى ..



نبضات تمنيت أن أحياها ... لكنها أعظم عندى من أن 


أسطرها وهى شاردةهائمة بعيدا ..




ليتها تقترب قبل أن يجف مداد حروفها بداخلى ...



نبضاتُُ .... مؤرقة 









الأحد، 14 أكتوبر، 2012

البوم الصور وأشياء أخرى






كثيرة هى الأشياء التى أتذكرها 


وكنت أنا سبب فقدها فى الصغر 

لمت أمى وقتها عندما كانت تعترض على كسرى لها 


والآن ألومها على عدم منعى من فقد أشياء إفتقدها الآن 






ألبوم الصور المرسوم عليه حصان أبيض وفتاه على شط بحر 



علبة الموسيقى التى كانت ترقص على ألحانها فتاة الباليه 



كاسات العصير المروسوم عليها ورودا صغيرة 



مجلات الأطفال التى كانت تزينها حكايات شكل 
.
.
.




فكرت يوما أنها لو خبئت كل ما أحببناه ونحن صغار لكيلا نفقده لكان 

أفضل 



لكــــــــــــــــن



ربما لو إمتلكناها ونحن كبار لما كنا شعرنا بقيمتها 



فكم هى كثيرة الأشياء التى نمتلكها ولا نشعر بجمالها

وكم هى كثيرة الأشياء التى فقدتها وأنوى شراء كل ما يشبهها 


ببســـــــــــاطه 

لأن كل ما نستطيع شراءه لم نفقده لكن ليت شراءه يعيد الشعور 

به 

فالمفقود حقا ما لا تستطيع الحصول عليه أو إسترجاعه 



.

الجمعة، 12 أكتوبر، 2012

خمس قلوب





قلب كبييييييييير



كان فى يوم بيرسم جواه خمس قلوب 


اتنين منهم اكبر من التلاتة الباقيين 


كان يسمى كل قلب بحرف ويرسمه جواه 


اتنين موجودين وناقصهم يقربوا 


والتلاتة كانوا حلم جميل يقربهم اكتر 


ويرسم مع القلوب حدوته وتنتهى بتوته توته 


وتمر الأيــــــــــــــــام


 تنمحى القلوب ولا تقرب 


تمر الأيام ويبطل رسم قلوب وكتابة حروف 




♥  ♥  

الخميس، 11 أكتوبر، 2012

فوارق ...


ولأنى إتخنقت من ناس كتيييييييييير

ولأنهم فعلا مبقوش بيفكروا فى اللى بيعملوه 

ولأنى مش عارفه أرد عليهم بطريقتهم

ولأنهم فاكرين عدم ردى ضعف

فقررت أرد بطريقتى على اللى يستاهلوا 

آآآآدى الفوارق يا من إدعيتم أنكم بشرا 










الصور تركيبى  :) 

وياريييييييت كنت أقدر أنشرها وأوزعها على بيوتهم 

مش شريرة خالص على فكرة :)

*****

تنوييييييييييه

 فى حياتنا ناس بيخنقونا بتصرفاتهم وهما قاصدين 

وناس بيخنقونا بتصرفاتهم وهما مش قاصدين 

وناس ييفرحونا بتصرفاتهم وهما قاصدين 

وناس بيفرحونا بتصرفاتهم وهما مش قاصدين 

وأكيد الحياة لن تخلو من الأصناف الأربعة 

وإن كانت حياتنا زاااااااد فيها الصنفين الأول والتانى 

لكن وجود الصنفين الثالث والرابع بيهون علينا

 حياتنا

وهؤلاء هم اللآلئ فى بحر حياتنا 

فشكرا لهم 

:)


الاثنين، 8 أكتوبر، 2012

رسائل ..





عندما يأتيك ظرف بداخله رساله لا تعلم ما بها وربما تتوقع ..


لا تفتحه فغالبا سيكون ما بداخله قنبلة تغير حياتك أو تودى بك ..


قد تحتفظ بها إن كنت قويا ولن يعتريك الفضول أو يأخذك الغرور 

وتدعى القوة .. 

فقط احتفظ بها وبمثيلاتها فلن يمل من يرسلها لك طالما لم تفتح 

رسالته الأولى ...



********


الأحد، 7 أكتوبر، 2012

البرئ





أكثر الأشياء سببا للسعاده ........ الأحلام

وأكثر الأشياء سببا للتعاسة ...... الأوهام 

وأكثر الأشياء التى نلومها ........ الواقع .. وهو برئ


وأكثر الأشياء التى نعذرها ...... أنفسنا ... وهى المذنبه 

الغائب ...







فى حياة كل منا 


غائب " قد يكون معنى أو إنسان أو شئ " .. 


ننتظر عودته ، 



ربما لم يكن هذا الغائب موجود يوما سوى فى الأحلام ، 


لكننا إعتبرنا الحلم به وجود مسبق فأعتبرناه غائب يستحق اللوم على البعد ،



ولم نفكر كيف نلوم من لم يكن يوما موجود فى الواقع وكيف له أن يعلم أنه مُنتظَر ،



وكيف لا يُلام وهو الموجود من الأزل ومقدر أن تُبنَى على وجودِه الأحلامُ فيبدأ إنتظاره ،

وهل يمكن أن نكون نحن منتظرين ممن قُدر لهم أن تُبنى أحلامهم على وجودنا ؟ 

وهل سنتقبل لومهم إن كان فى القدر لقاءنا بهم ؟؟ 

وهل فى القدر أن تلتقى من ننتظر فنجد أنهم كانوا ينتظرونا ؟؟



الجمعة، 5 أكتوبر، 2012

أدب التعامل مع الفرح والحزن " مقالى المنشور فى الألوكه" وقصته




نُشِر موضوع لى على موقع الألوكه 




القصة بدأت عندما قرأت موضوع الزميل هيثم النوبى وأعجبنى الموقع ، وأرسلت 



موضوع " دعوة للتحدث عن الرومانسية بلغة القرآن الكريم " وكان الرد أن الموضوع 



قد نشر فى مدونتى ولا يجوز نشر أى موضوع قد نشر من قبل .




بعد فترة وككل الأيام التى تأتى خاطرة قد تكون جملة أو فقرة أكتبها على الفيس بوك 




فى هذا اليوم بدأت بالكتابة ثم أترك الجهاز فترة وأعود لأكمل فوجدت الموضوع تكتمل 




ملامحة فقررت إرساله للألوكة ... كان تحدى :) 


واليوم ( 1 اكتوبر ) جاءنى الرد أن الموضوع قد تم نشره 

سبب الفرحة الحقيقى هو شعورى بسعادة عندما أكتب مقالات من هذه النوعية التى بدأت 


كتابتى بها . لو تتذكرون كان هناك بوست تحدثت فيه عن إفتقادى لهذه النوعية من 

كتاباتى . 










الاثنين، 1 أكتوبر، 2012

عن حفل توقيع كتابى وأخبار أخرى


الأربعاء الموافق 26 سبتمبر 2012 ، الساعه الحادية عشر صباحا بدأت رحلتى إلى القاهرة حيث ستقام حفلة توقيع كتابى " نظرة من أعلى " ، هو حفل التوقيع  الأول ، المشاعر كانت متداخلة تجمع بين التوتر والفرحة والترقب والإنتظار ..

الفرحة كانت غالبة لمعرفتى بحضور عدد من أصدقائى الذين وعدونى بالحضور ، بعضهم كنت قد قابلته من قبل والبعض الآخر أصدقاء النت وكانت المرة الأولى التى سأتعرف عليهم فى الواقع ...

بعد رحلة سفر طويلة ومرهقة وبعد أن تأخرت عن المعاد حوالى عشر دقائق بسبب سائق التاكسى الذى لم يكن يعرف المكان !! . . وصلت  أنا وأختى وصديقتها وخطيبة أخى كانت بإنتظارنا هناك . 

أول من إلتقيت بها الصديقة العزيزة دينا محى الدين كانت المرة الأولى التى ألتقيها ، شعور بأنك رأيت إنسان طيب ودود وحالم كان هو شعورى عندما رأيت دينا .

تعرفت على الكاتب الرائع أحمد فتحى " صاحب كتاب عشقك ندى " ثم  الأستاذ فتحى المزين الصحفى وصاحب الإقتراحات والمساعدات المستمرة لمن أراد ، وجوه كثيرة أخرى لم أكن أعرفها ، عرفتها بعد ذلك .

رأيت أستاذ عماد العادلى " المستشار الثقافى لمكتبات ألف ، عرفته مباشرة لرؤيتى له من قبل فى برنامج على قناة الجزيرة كان يتحدث فيه عن مشروع قامت به المكتبة ربما كنت قد كونت فكرة عنه بأنه شخصية جادة جدا وعلى من يتعامل معه الحرص فى كل ما ينطق به ، وأن الحفل سيكون نقاش جاد وربما لا يُسمح فيه بالذلات . لكن الفكرة التى كونتها عنه كانت خطأ تماما فقد كان أروع ما فى الحفل أسلوبه الراقى فى النقاش الذى يجمع بين الجدية والكلام المنمق والمرتب وأيضا خفة الظل التى جعلتنى أشعر بأريحية كانت دافع لأن أناقش بشكل جيد وأوضح وجهة نظرى فى كتابى وأفكارى بشكل شعرت فيما بعد أنى راضية عنه وأيضا كل من حضر الحفل أشاد بأسلوبى .

كان مشترك معى فى الحفل الزميل عبد الله كامل وكتابة " مقهى ورسائل " إخترته قبل الحفل بفترة لأن يكون معى فى الحفل الأول ووافق ومن ثم كانت الترتيبات التى عرفت فيما بعد أنها من المفترض أن تكون أكثر وبإهتمام أكبر ، وهذا ما أنوى تداركه فى الحفلات المقبله إن شاء الله .

بعد نهاية النقاش الذى بدأت بتعريفنا ككتاب لأنفسنا ولكتبنا ، ثم نقاش كيف بدأنا فى الكتابة ومن كان المُحفز ومن أصحاب الفضل ولمن نقرأ و ... و    وإنتهى بشكر أصحاب الفضل . بدأنا بعدها فى أخذ الصور التذكارية مع الأصدقاء والحضور ، وتوقيع الكتب .


إنتهى الحفل :) 

لكن الإحتفال الحقيقى بالنسبة لى بدأ بعد ذلك " أتحدث عن شعورى " أولا برؤية أصدقائى الذين لم أرهم من فترة وأيضا الذين تعرفت عليهم لأول مرة ، وإنطباعهم عن الحفل وعن أسلوبى فى النقاش وعن الكتاب .

أسعدنى جدا ما شعرت به من إعجاب أستاذ عماد بالكتاب ، وتعليقه الرائع والربط بين إسمى ومضمون الكتاب وأنه رأى داخل الكتاب أن لى من إسمى نصيب وربط اسمى أيضا بإسم الكتاب ... من المفارقات أن خالى " وهو شاعر راقى " كان قد تكلم معى بنفس الأسلوب قبلها بأيام مما جعلنى أبتسم والأستاذ عماد يتحدث . وبالطبع يسرنى أن يكون لى من إسمى نصيب ربما فى هذا ما يسعد " أبى " وهو من إختاره قبل أن آتى للدنيا بثلاثة أعوام .

الجو العام للحفلة كان مريح ومنذ زمن لم أحضر فى مكان أيا كانت المناسبة وأجد كل من فيه يضحكون ويظهر عليهم الإرتياح والفرح ، ربما كنت بحاجة شديدة لأن أكون فى مثل هذا المكان ومع مثل هذه الصحبة الراقية والودودة ، وربما كان هذا هو السبب الأول فى ظهور صورى كما يقولون جميله ، وأنا أرانى فيها منشرحة .

فى اليوم التالى كان سمينار صديقتى " كانت ممن توقعوا أن يكون لى كتاب عندما قرأت بعض خواطرى منذ عامان " بعد نهاية السمينار قابلت دكتورة " عبير " وهى شخصية راقية قلما وجدت مثلها بالكلية أحبها فى الله لأنى وجدت فيها أخت نصوحة وكانت المفاجأة ترحيبها بى  كمؤلفة وكاتبة وأنها تشيد بى وبمواهبى المتعددة ، وبعدها تجمع بعض المعيدين والأصدقاء ليهنئونى بصدور الكتاب  .

الله يعلم أنى ما أردت من كلامى هذا إلا التعبير عن الفرح عندما تجد من حولك يقدرون أمرا هو مفرح لك وتعتبره نقطه إيجابية ودافعه للأمام وحلم يتحقق وتلمسه بيديك ، وأنه لا يتعدى ذلك ولن يكون سببا فى التغير بشكل سلبى بأى حال من الأحوال والسبب هو نفس المعنى الذى ذكرته فى تدوينه سابقة أنه ربما يراك البعض عظيما وترى أن ما حققت هو بتوفيق الله وعليك الشكر ومعرفة أن المزيد يتطلب أن ترى مجهودك هو أيضا بتوفيق الله .


***********

هذا البوست كلما نويت كتابته ومن تانى يوم للحفلة يحدث أمرا ما أنشغل فيه ، وبعد أيام كتبت جزء وبالخطأ إعتقدت أنى حذفته فأصابنى الكسل مرة أخرى ، لكن اليوم إكتشفت أنه مازال موجودا فأكملته ، وشعرت بأنه قدر له أن يحمل مزيد من الأخبار المفرحة ،

بالأمس كانت نتيجة تصويت التدوينات المطروحة للتصويت للمشاركة فى كتاب الـ 100 تدوينه ، وقد فازت تدوينتى " لون أرض " وستشارك فى الكتاب ، هذه التدوينه عزيزة على قلبى لأنها تصف حال عشتها لكن بشكل مختلف تملؤه الألوان فقد كانت أيضا مشاركة فى ألوان حدث الكتابة .

وبالأمس أيضا تم نشر مقال بعنوان" أدب التعامل مع الفرح والحزن " فى موقع الألوكة وهو موقع علمت فيما بعد بأنه لا يقبل أى مشاركة وأنه له وزنه بين المواقع . 



دامت أيامنا مفرحة ولو بالقليل الذى يستحق شكر الله عليه لأنه كــ نبته نجدها بعد سير طويل فى صحراء مقفرة ..