الجمعة، 5 أكتوبر، 2012

أدب التعامل مع الفرح والحزن " مقالى المنشور فى الألوكه" وقصته




نُشِر موضوع لى على موقع الألوكه 




القصة بدأت عندما قرأت موضوع الزميل هيثم النوبى وأعجبنى الموقع ، وأرسلت 



موضوع " دعوة للتحدث عن الرومانسية بلغة القرآن الكريم " وكان الرد أن الموضوع 



قد نشر فى مدونتى ولا يجوز نشر أى موضوع قد نشر من قبل .




بعد فترة وككل الأيام التى تأتى خاطرة قد تكون جملة أو فقرة أكتبها على الفيس بوك 




فى هذا اليوم بدأت بالكتابة ثم أترك الجهاز فترة وأعود لأكمل فوجدت الموضوع تكتمل 




ملامحة فقررت إرساله للألوكة ... كان تحدى :) 


واليوم ( 1 اكتوبر ) جاءنى الرد أن الموضوع قد تم نشره 

سبب الفرحة الحقيقى هو شعورى بسعادة عندما أكتب مقالات من هذه النوعية التى بدأت 


كتابتى بها . لو تتذكرون كان هناك بوست تحدثت فيه عن إفتقادى لهذه النوعية من 

كتاباتى . 










هناك 4 تعليقات:

  1. ماشاء الله مقال جدير بان ينشر في العالم كله
    ربنا يكرمك
    وطبعا الف مبروك علي الكتاب
    كان فعلا في نيتي اجي بس للأسف ماقدرتش
    ان شاء الله الكتاب الجاي اكون اول الحاضرين

    ردحذف
    الردود
    1. شكرا لك ولمرورك العطر

      ان شاء الله مش هستنى الكتاب الجاى عشان اشوفك دى الحفلة الجاية علطول :)

      دمت بخير

      حذف
  2. جزاكى الله كل خير على مقالك
    وعلى مجهودك فى البحث

    تحياتى

    ردحذف
    الردود
    1. جزانا واياكم أستاذ إبراهيم

      انا كتبته فى يوم من بالى بس اتأكدت فقط من صحة الآيات
      الحمد لله الرصيد الدينى من دراسة وقراءة بيطلع وقت ما احتاجله الحمد لله :)

      دمت بخير

      حذف

مرحبا بكل من دخل عالمى