الثلاثاء، 19 يونيو، 2012

اليكِ الحنين





ورغم عدم تذكرى له ولا لما كان فيه 


ورغم أن كل ما أعرفه عنه مجرد حكايات 



صور جمعتنى بمن لم أرهم ولا أعرفهم 



صور مع صاحبة أول إسم نطقتُه رغم عدم تذكرى لها 



وتظل الحكايات التى تروَى ولا أعلم أهى سبب الحنين ؟



أيتكون الحنين لمجرد سماعنا الحكايات والقصص ؟



أم أن الحنين يولد بداخلنا ولا نكتسبه ؟



أيا كان ... سيظل الحنين وبعض من التفكير 



سيظل فى الأعماق شيئا ما يربطنى بهم وإن رحلوا 



سيظل فى الأعماق شيئا ما يربطنى بمكان وإن تغير 



يظل الحنين .... نعم ... حتى وان كان مكتسب 



لكن ما الذى يجعل المكان يطرق منامى ويأخذنى إليه 



ما الذى يبكينى عليه ويجعلنى أقول جزء منى هنا 



هنا حيث ولدت ولم أشاهد المعالم فقط حكايات 



كان حلما أخذنى لهناك وإن اختلفت المعالم 



كان حلما أخذنى إلى ...



♥ بغـــــــــــــــداد ♥


(محل ميلادى الذى لم أره بعينى )


.

هناك 13 تعليقًا:

  1. أيتكون الحنين لمجرد سماعنا الحكايات والقصص ؟

    اللــــــه
    بغداد الرائعة
    انا ايضا احبها كثيرا رغم انى لم ازورها ابدا
    اعشق الزمن العباسى ببهائه ورونقه وعلمه
    كم داعبت بغداد خيال الجميع المحب والمغتصب لها
    الذين دافعوا عنها وحموا ديارها والذين نهبوا خيراتها

    لك الحق فى حنينك يارؤى فهى تستحق ذلك


    لكن نعود لمضمون البوست

    الحنين كلمة اتت من الحنان والدفء ودائما الروح المفعمة بهذا الشعور الرقيق تحن وتشتاق لكل جميل خاصة الاشياء والاماكن التى لنا بها تاريخ وارتباط

    اسأل الله القدير ان يمن عليك بما تحبى غاليتى

    وسعدت كثيرا بتدوينة اليوم :)

    تحياتى المتجددة لك

    ردحذف
    الردود
    1. صباح الخير ليلى
      دائما تسعدينى بمرورك وكلماتك الراقية

      الحنين لا نختر لمن يكون لكنه شعور غال وعزيز جداا ومختلف
      ربما كان الحنين لأشخاص تركوا بداخلنا بصمه وربما كان لمكان ايضا ترك بصمة
      لكنه غريب ان يكون لمكان لم نره

      لكن تعلمى بغداد ايضا تركت بداخلى بصمة دون ان ادرك
      هى محل ميلادى وعدت بنت عشر شهور لا اتذكرها لكنى فقط اشعر بها
      وهذه الايام رأيت رؤيا كأنى فيها فكانت هذه الخاطرة ..


      دمت بخير

      حذف
  2. أملت أن تضعي الصور هنا .. :)
    دمت بخير وأسعد الله صباحك بكل الخير ..

    ردحذف
    الردود
    1. الصورة التي جمعتك صغيرةً في بغداد مع من لم تعرفيهم ولم تريهم .
      دمت بألف خير

      حذف
    2. هههههههه عندى فعلا صور كثيرة فى بغداد
      لكن ..


      والله فكرة حلوة اوحتلى بيها يا اخى
      اليوم سأخرج هذه الصور وأراها للمرة المليون :)
      لكن فعلا بكون سعيدة

      واحيانا بسرح معاها وأفكر هل هذه الطفله كانت تتوقع هذا المستقبل ؟؟
      كلنا لا يمكننا ان نتوقع المستقبل فقط نحلم ونرجو ويأتى القدر كما شاء الله وحده


      دمت بخير

      حذف
  3. صباح الغاردينيا رؤى
    جميعنا مصابين بوعكة الحنين
    فمن منا لم يكن في حياته " حنين "
    حتى تلك الصور والوجوه التي لم نعرفها
    وتلك المدن التي لم نزرها يوماً
    دائماً لكل مامر على قلوبنا وأعيننا حنين "
    ؛؛
    ؛
    لروحك عبق الغاردينيا
    كانت هنا
    reemaas

    ردحذف
    الردود
    1. صدقتِ يا ريماس

      والغريب انه يظل حنين للابد

      احب كثيرا هذا المعنى رغم انه مؤرق لكنه يشعرنى بوجودى :)


      دمت بخير

      حذف
  4. سبحان الله
    لو تشعري بهذا الحنين لمكان ميلادي
    يبقا لو متاح ليكي زوريه

    ردحذف
    الردود
    1. كنت وأنا صغيرة أحلم بأننى عندما أكبر سأسافر لهناك وألتقى بكل من حكى لى والدى عنهم

      كنت أعتقد أننى أول ما أراهم ستكون علاقتى بهم كأننى كنت أعرفهم من زمن


      ولكن

      بغداد لم تصبح بغداد

      ويظل الحنيييييييين
      والدعاء لم كانوا هناك

      دمت بخير شمس

      حذف
  5. حبيت شرحك لاحساسك وحنينك لمكان ميلادك اللى عمرك ما شفتيه
    اتفاجئت فى الاخر انك بتتكلمى عن بلد مش شوفتيها بالشكل ده
    ربنا يوعدك وتزوريها ان شاء الله :)

    ردحذف
    الردود
    1. صباح الخير دينا

      اسعدنى مرورك
      الغريب فعلا ان اجد بداخلى الحنين لمكان لم اره أبدا بعينى
      او ربما حفرت له بالذاكرة أماكن عندما رأيته وأنا طفله فى شهورها الأولى

      دمت بخير

      حذف
  6. السلام عليكم
    أعتقد أنه شــعور صعب أنك ترى المكان الذى ولدت فقط فى الصور او التليفزيون وبعد أن تغير حاله...وكل هذا الحنين لبلد لم تره عيناك..!!!!!
    مش عارفه بجد أقول ايه بس اتأثرت أوى...

    ردحذف

مرحبا بكل من دخل عالمى