الخميس، 8 يوليو، 2010

بحر الحياة


الحياة زى الطريق حجات نعدى فوقها وندوس عليها وحجات على الجوانب نتفرج عليها ... حجات تشدنا نروح نشتريها وحجات ننسى إننا عدينا عليها ...حجات نشوفها لو بصينا لفوق وحجات نشوفها لو بصينا تحت رجلينا ... حجات تبهرنا وحجات تزهقنا ... وعلى طول الطريق نبيع نشترى فيه اللى يبيع بسرعة ويمكن الغالى بالرخيص أو الرخيص بالغالى ،وفيه اللى يشترى وميبعش لا الرخيص ولا الغالى ، وفيه اللى ينشن على الغالى ...فيه حجات تبرق فى السما نبصلها نتكعبل على الأرض ، وحجات تبرق على الأرض مرة نعديها وتكون دهب ومرة ناخدها وتطلع صفيح ....







فيه ناس كتير بتمر بينا وناس أكتر نمر عليها ، ناس تسبقنا وناس نسبقها ، ناس ماشية فى نفس إتجاهنا وناس ماشية فى المعاكس وناس فى المتقاطع ... ناس نشوفها مرة وناس نشوفها مرات ... ناس نسمعها ومنشوفهاش وناس نشوفها ومنسمعهاش ... ناس تأثر وناس متأثرش ... ناس نفكر فيها وناس منفتكرهاش ... ناس تدى وناس تاخد ناس تدفع وناس تعطل ... ناس مفتحة عيونها وقلبها وناس مغمضة الإتنين وناس مفتحة واحدة ومغمضة التانية ...ناس بتجرى وناس مبتمشيش ... ناس تشوفها من بعيد تخاف وتشك وناس تشوفها تحس بأمان ...


ناس تشترى فى أول الطريق وتبوظ الحاجة منها فى آخره وتفلس ، وناس تفضل تحوش وتقول الجاى أحسن ويطلع إن اللى عدى راح ومفيش زيه ، وناس تشترى من هنا وهناك تنقى اللى يدوم ويصبر معاها ... كله بيع وشرى حتى جوا النفوس كل واحد بيبيع ويشترى ...



الحياة كلها صفقات ، صفقة تطلع فوق وصفقة تنزل تحت ... ناس تغامر وناس تمشى جنب الحيط ، وأجراس المزادات عمالة تدق جوانا وحوالينا فوق وتحت شمال ويمين ... مزاد نكسبه ويطلع اللى هو ومزاد ميطلعش ... مزاد نضيعه بإدينا ونقول نشوف اللى بعده ويضيع ويضيع اللى بعده ...





الحياة بحر أمواجه عالية يمكن تهدى ويمكن تعصف ، كل واحد فينا هيخرج بمركب يوصل للبر التانى أو ميوصلش أو يمكن يلف فى دوامه يرجع لنفس المكان اللى بدأ منه ... فيه بيصطاد بسنارة وفيه اللى معاه شبكه وفيه غواص يغوص يدور على اللؤلؤ يلاقى أو ميلاقيش ... فيه غواص فى بحر الأمل وفيه غواص فى بحر الأمل وملناش دعوة دلوقتى بغواص بحر النغم ... فيه اللى هيبحر بمركب بشراع وفيه اللى هيركب سفينه وفيه الغواصات ...
 



قصر الكلام الخلاصة والمفيد فيه وقت معين وهيقف الزمن وهتتعطل الساعات . وكل واحد واللى إشتراه وباعه ...
وقبل بداية الطريق إقف مع نفسك ساعه ... بص من عين سحرية قبل ما تفتح الباب وتبدأ طريق أكيد مزحلق متعرفش تقف فى نصه وشوف إمتى هتعدى وإمتى هتهدى . هتشترى إيه وهتبيع إيه .. مين الناس اللى هتاخدهم فى إيدك ومين متسلمش عليه ...



وسيبنا بقى من كلام الإنشا وخلينا فى الكلام الجد ... هى نقط فى المفيد ومن أثر العلم اللى بدأ ينقح خد من قلبى وصر ...


إدراك.. ودافعية.. وموضوعية... وشوية إنضباط ومرونه ... حدد هدف وبعديييين : إربط دماغك وحط خطة إستراتيجية .. وممكن تألف سيناريوهات ... نفذ وحلل وتابع يمكن يكون التنفيذ صعب لكن ( حبة صبر حبة حماس تلقى الحلم صورة وصوت ) ومتنساااش التغذية العكسية ... ونصيحة جميل التدريب خد بالك منه ...وفى الآخر قيم .ومفيش مانع من التغيير ...



طبعا متنساااش البطانة الفرش والغطا واللبس الللى يحمى من البرد والمطر .. الأكل والمية .. الزاد والزواده ...

 صبر ورضا ونتوكل ونمشى .. نتيقن ونعدى .. نقف شوية نعترف بالغلط .. نجرى نحتمى ونسلم .. ولما نلاقى الأنس نشكر ...






وبكده بحر الحياة مش غدار حتى لو شايل معاه الأسرار .. وأيام هتروح وتفوت لكن وإحنا حاسين ...والأحلام هتعيش ومش هتموت ...

ممكن دلوقتى نفتح الباب ونبدأ الطريق لكن هنتقابل أكييييد إركب وبحر ومش هقول هتركب إيه ....






سلاااااااااااااام بقى

والملتقى الجنة ،،،،



هناك تعليق واحد:

  1. وبكده بحر الحياة مش غدار حتى لو شايل معاه الأسرار .. وأيام هتروح وتفوت لكن وإحنا حاسين ...والأحلام هتعيش ومش هتموت ...

    ---
    نعم الحياة لا تظلم ، فقط هي مفاهمنا و قناعاتنا و إراتنا و سلوكنا هم من يحدّدوا مكاننا في هذه الحياة ،، من أي مكن و في أي مكان يمكن أن ننعم بالسعادة و يمكن أن نعطي و نكون صالحين و مفيدين ، فقط هو الإيمان و الإصرار ما يفرّق بين شخص و آخر ،،

    راق لي اسلوبك التلقائي الفطري !


    صاحب الزمن الجميل

    / الزّمن الجميل فضاء للإستراحة من عناءات السّفر في الأيام تدعوك لتصفّح ورقاتها و ترك بصماتك ، شكرا لجميل التفاعل
    http://zaman-jamil.blogspot.com/

    ردحذف

مرحبا بكل من دخل عالمى