الخميس، 12 أغسطس، 2010

ليتنا فراشات



قد يراها البعض جميله وهى كذلك فعلا ... لكننى حينما تذكرتها كان بداخلى شئ آخر غير جمال شكلها .... وهو طبيعة حياتها ... تبحث عن الجميل من الأزهار قد يكون جمال يضاهى جمالها ... تأخذ منها أجمل ما فيها .... يكون فى البداية تخمين أنها ستجد عند هذه الزهرة ما تريد .... وحينما لا تجد ما تريد لا تلوم هذه الزهرة ولا تعاتبها بل تتركها باحثة عن غيرها ولا تضيع وقتها فيما لا يفيد .... ليتنا نكون فراشات ... نأخذ ممن حولنا أجمل ما فيهم ونتغاضى عما يسيئنا منهم ... نبعد دون ترك أثر سيئ لديهم ... قد نتركهم وهم يتمنون أن نظل ... فذااااااااك أفضل ... قد نرى الفراشات دائما جميلات يطرن دون حمل ايا من الهموم ... فى حين أنهن قد يكن عكس ذلك تماما ... لكن المختلف لديهن أنهن لم يستسلمن للحزن ولم يتوقفن عن الطيران ....ليتنا نستطيع أن نكون فراشات ...

















ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

مرحبا بكل من دخل عالمى