الثلاثاء، 7 أغسطس، 2012

الذكر الذى تطمئن به القلوب ..






ذكر الله الذى تطمئن به القلوب ، هو معنى أقرب للتدبر والتأمل والتفكر ،




هو الذكر الذى يجمع الحواس جميعا حتى تتشبع به وإن كانت لحظات 





هو الذكر الذى يخرج من قلب بصير ، غير مطبوع عليه بخاتم الغفلة والقسوة





هو الذكر الذى يجتمع فيه قلب منيب وعقل سليم وعين دامعه وجسد صابر 





فحين يجتمعون جميعا قد يكون الوقت مناسب لأن تكون الدعوة مستجابة 





ذكر الله الذى تطمئن به القلوب حالة من الإجتهاد والتوفيق المتلازمان 





ذكر الله الذى تطمئن به القلوب لا يكون فى أى وقت ولا على أى حال 


ولا بمجرد ترديد آيات أو أذكار دون استجماع العقل والقلب والحواس جميعا 




أذكروا الله كما يجب ...كى تطمئن قلوبكم كما تريدون 


*******

باب الذكر من أبواب التقرب إلى الله تعالى وأمرنا الله تعالى به 

والذكر درجات منه ما كان باللسان ومنه ما كان بالقلب ومنه ما كان بهما معا 

ولكل منهم درجة 

ما ذكرته لم أرد به تضييق واسعا 

لكنى أردت معنى محدد ودرجة معينه فى درجة الإطمئنان والسكينه

و الذكر الموصل لهذه الدرجة شعرت أنه مختلف لأنها درجة مختلفه 




هناك 8 تعليقات:

  1. بارك الله فيكي يا رؤي
    كل سنه وانتي بخير واسرتك كلها بخير
    وسعاده
    تحياتي

    ردحذف
  2. اللهم ارزقنا ذكرك
    وارزقنا النظر لوجهك الكريم

    ردحذف
  3. اللهم طولنا ذكرك واعنّا على حسن عبادتك وارحمنا اللهم آمين
    ننتظر دائما منك يا رؤى صالح الكلمات التى تعنّا على صالح الاعمال

    ردحذف
  4. السلام عليكم

    صديقتي رؤى أشكرك على هذه المعاني الراقية..
    هي تدعو إلى التأمل بالفعل
    أعاننا الله على أن نكون ذوي قلوب يقظة دائما حتى لا نبتعد عن طريق الاستجابة

    ردحذف
  5. كلام يلامس الروح
    و يمنحها اطمئنان وراحة
    وشغف بحب الله

    كلماتك أهدت الفؤاد لين ودعوة للتفكر والتدبر

    تحيتي لكِ صديقتي

    ردحذف
  6. كلام قمة في الروعة
    الذكر في القلب قبل أن يكون في اللسان فما يردده القلب يجري على اللسان دون أن يشعر وهذه درجة لا ينالها إلا المقربون
    بارك الله فيك وجزاك الله خير الجزاء

    تحياتي

    ردحذف
  7. ونعم بالله

    جزاكي الله كل خير

    ردحذف
  8. مساء الورد رؤى

    بارك الله فيك وجزيتي خيراً وكلامك وشرحك لكيفية الذكر

    لا غبار عليه ولنتذكر دائاً من ذكر الله في السر ذكره

    في العلن ومن تقرب إلى الله شبراً تقرب إليه ذراعاً فلنذكر

    الله في كل حين حتى يكون معنا كل الوقت ...

    تحياتي وإحترامي

    ردحذف

مرحبا بكل من دخل عالمى