الاثنين، 18 أبريل، 2011

بعد رحيلهم






كلما مر بك أحدهم ظللت تحتفظ بتلك الأشياء الصغيرة التى تخصه ..

يرحل وتبقى كلمات ونغمات وصور وإشارات ..

وعلى مر السنون ستجد أنك لا تملك سواها 

وربما تجلس لتصنفها وكل مرة تتركها كما هى 

قد يكون السبب خفى لكنه موجود بداخلك

قد تكون لكل منها  مكان بالقلب ثابت ولن يتغير 

تلك الممتلكات التى لا نرثها ولا نورثها 

هى ملكنا نحن فقط .. ومتى كان ما فى القلوب يورث !!

فلنحتفظ بها فربما تكون هى الألم والراحة والحيرة والسؤال .......

فلنحتفظ بها فقد تكون هى فقط ما يجعل لحياتنا معنى

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

مرحبا بكل من دخل عالمى