الأحد، 3 أبريل، 2011

لست أدرى



لست أدرى غير أننى لست أدرى 

وربما أدرى وأنا لا أدرى 

وربما لا أريد أن أدرى 

فكثيرا ما حاولت أن أدرى ولم أدرى 

فتحولت محاولتى ألا أدرى 


وليتها الدنيا التى منعتنى أن أدرى 

تقف جانبنى فى محاولتى ألا أدرى 



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

مرحبا بكل من دخل عالمى