السبت، 15 ديسمبر، 2012

أسكنته عينى




قلمى أسكنته عينى 

 فكانت الحروف شمس تشرق وتغيب ، وقمر يضئ ثم يأفل وسماء صافية تارة وغيوم 

لا تتركنا ننعم بصفاءها دائما ، وأرض تتلون بالأخضر ثم يأتى الخريف فتذبل 

الحروف كأوراق الشجر .



قلمى أسكنته قلبى 

فكانت الحروف ضحكات طفل بريئة ، سريعا ما تتحول لدموع تتشبع بها السحب 

فتصير مطرا أو سيولا تُسقى أو تُغرِقكانت حروف الوفاء والحنين تئن وتغرق فى 

أحلام فتبتسم .




هناك 3 تعليقات:

  1. صباح الغاردينيا رؤى
    أقلامنا ترسم لنا دنيا خارج حدود النظر
    وهي كذلك ترسم لنا فرحك قلب وأبتسامة فرح
    القلم سحر ينسكب من إحساسنا
    أبدعتِ يارائعه "
    ؛؛
    ؛
    لروحك عبق الغاردينيا
    كانت هنا
    Reemaas

    ردحذف
  2. هو ذات القلم .. ولكن بإنسكابات متعددة ..

    ..

    ولكن لا أخفيك فكأني أرى شيئا مختلفا هنا .. لم نعهده منك ..

    لك تحياتي.

    ردحذف
  3. قلمي أسكنته عبر الروح فصار أسير مزاجها
    وصارت حروفه لا تكتب إلا ما يروقها..

    كلماتكِ ؤقيقة مليئة بالاحساس
    وقلمك سيبقى كما دوما يزودنا رقة وجمالا

    ردحذف

مرحبا بكل من دخل عالمى