الأربعاء، 13 مارس، 2013

للموت سر آخر




ولماذا يعَدُ من يذكُر الموت متشائمًا؟!


وهو الحقيقةُ الجلية التى لا مفر منها



وهو الحلم الذى لا يرتبط بعمرٍ ما 



ولا ينتظر الإنتهاء من إنجازٍ ما 

الموت راحةُُُُ وتفاؤل



ليس دائمًا كما يقولون أنه هادم لذات 



بل يمكنه أن يكون العكس ويوصل لها 



ليس دائما كما يدعون أنه مفرق الجماعات 



بل قد يكون مجمع الأحباب فى أرضٍ لا فراق فيها 



ليته يأتى فقط وهناك من يدعو لنا هنا وإن لم يكن ذا قربى 



ليته يأتى بعد أن نترك شيئا لهم يذكروننا به





هناك 22 تعليقًا:

  1. هي الفكرة ان لو الانسان فضل يفكر في الموت طول الوقت هيموت حتى قبل ما الموت يصله وإن صح التعبير ... المقصد ان الانسان ميشغلش نفسه بالدنيا على طول وفي نفس الوقت مينساش اخرته خالص

    ======

    خالص التقدير لفكرك وقلمك
    تقبلي مروري
    Casper

    ردحذف
    الردود
    1. انا مقلتش اننا دايما نفكر فى الموت ومن الحجات اللى بكرهها جدا الناس اللى طول الوقت بيتكلموا عن عذاب القبر والموت والعذاب
      الفكرة ان ده هو نفسه الى بيخلى الناس تهرب من الموت فتقع فى خطأ حب الدنيا اكتر

      فكرة التوازن هى اللى قصدتها
      الوجه الاخر لحياتنا هو الموت وما بعده وهو الوجه الأصدق والأحق بالتفكير لانه المفروض يكون الهدف الكبير اللى بنعيش عشانه



      الموت مجرد لحظة فاصله مش اكتر لكن هو فى حد ذاته مش مشكله
      هو بوابة

      بس


      دمت بخير



      حذف
  2. مش عارف اقول ايه

    على فكرة انا مش بخاف من الموت
    انا بخاف من موت من احب

    تحياتى

    ردحذف
    الردود
    1. ااااااااااااه نفس الحكاية
      ودى دعوة خاصة جدا بدعيها لمجرد التفكير فى الموضوع

      :(

      لكن ربنا سبحانه وحده هو من يملك الاعمار

      دمت بخير استاذ ابراهيم

      حذف
  3. لا حول ولا قوة إلا بالله
    انا مش عارف خايف أموت ... كنت زمان ايام المدرسة وانا مستني النتيجة كنت بحسبها من الناحيتين لو سقط هيحصل كدة ولو نجحت هيحصل كدة وكان دايما بحسبها كدة ومكنش عندي مشكلة في الاثنين لكن لو مت مش هينفع احسبها كدة لانه ياجنة يانار علشان كدة خايف من الموت ...

    ردحذف
    الردود
    1. لو فكرنا فى الخوف من النار بشكل ايجابى هنوصل لنفس النتيجة لو فكرنا فى الجنة بشكل ايجابى برضه

      بمعنى ان كل انسان ادرى بنفسه فيه واحد يجى بالخوف وواحد تانى يجى بالتحفيز

      كل واحد طبيب نفسه لانه اعلم بيها بعد ربنا سبحانه وتعالى

      وفى النهاية نحن وأقدارنا


      دمت بخير

      حذف
  4. حينما أتحدث عن الموت يتوقعون بأن حالتى سوداوية ولا يعلمون بأنى وقتها أكون فى حالة من البياض الداخلى فعلاً
    وحينما يتحدث أمامى أحدهم عن موته ووصيته مثلا على سبيل اليأس ويجدنى أناقشه يتهمنى بأنى بفول عليه!!

    لا أجد غضاضة فعلا فى التحدث عن الموت ولا فى أن أحياه

    عجبتنى كلماتك

    ردحذف
    الردود
    1. موافقاكى جدا وده غالبا بيحصل لما بقرالك كلام بحس انك بتقولى اللى بفكر فيه :)

      الموت بوابة لابد من عبورها
      الموت عبره ولما نفكر فيه بشكل ايجابى هنعرف نعيش صح
      هى مفارقة لكن بالتفكير هنوصل للحل


      دمت بخير موناليزا

      حذف
  5. مادام بالموت بنقابل ربنا
    يبقا اكيد الموت ده حاجه رائعه

    للي مات

    وحاجه مرزعجه للعايشين علشان الم الفراق

    ردحذف
    الردود
    1. الدنيا دار فراق لا محاله
      والصبر جزاءة عند ربنا

      كتير بيبقى جوايا دعاء انى اموت قبل كل اللى بحبهم
      لكن حتى الدعوة دى احيانا بحس انها مش فى محلها بس هى مجرد تعبير عن اننا مش هنقدر

      لكن ربنا له حكمة فى كل قدر بيحصلنا
      فقط ندعوا ان يفرغ علينا صبرا ويتوفنا مسلمين

      دمت بخير

      حذف
  6. السلام عليكم يارؤى
    انا تركت امبارح تعليق هنا ونزل فعلا والنهاردة مش موجود ومش عارفة ايه السبب ياترى عندى خلل فى بلوجر

    الموت حقيقة لا نتقن الفرار منها
    وكا قال الحبيب محمد اعملوا لاخرتكم كأنكم تموتون غداً ...فهذا حث ونصح من الرسول عليه السلام ان نتقن اعمالنا ونخلص النية فيها لله تعالى
    لكنه قال عليه السلام ايضا اعمل لدنياك كأنك تعيش ابدا وهذا ايضا حث على حب الحياة والسعى الدائم فيها للخير والصلاح فى كل نواحى حياتنا

    حفظك الله اختى من كل سوء وصلح عمرك وعملك يارب

    تحياتى لك بحجم السماء

    ردحذف
    الردود
    1. كتير فيه تعليقات نشوفها وبعدين تتحذف معرفش السبب بس غالبا بلوجر بيبقى فيه حاجة مش مظبوطة

      بس شكرا حبيبتى لمرورك تانى وتعليقك من جديد :)

      اعتقد ان المقولة مش لسيدنا محمد ؟!
      متهيألى لسيدنا على كرم الله وجهه

      ايا كان هو كلام مأثور صحيح معناه
      ربنا يحسن خاتمتنا
      ويجعلنا من اهل الجنة فى الدنيا والاخرة

      دمت بخير حبيبتى

      حذف
  7. فى الحقيقة يا رؤى انا بحب كلامك مــــــــــــــوت

    ردحذف
    الردود
    1. ههههههههههههه
      وانا بحب تعليقات حضرتك موت جدا خالص :)

      اسعد الله ايامك عمو

      حذف
  8. أعتقد أن الإنسان إن صح عمله وخلص لله، ينتظر الموت ويرحب به متى جاء على اعتقاد أنه السبيل للقاء الله تعالى بقلب سليم.
    ربما في قولك "هادم لذات"، تقصدين "هادم للذات"، وهذا هو الصريح في الحديث (أكثروا ذكر هاد اللذات..) على اعتبار أنه هادم للذات الدنيا، ومفرق لجماعات الدنيا، لكنه في المقابل انتقال إلى اللذة الدائمة، والأنس الدائم مع جماعات أحسنت وجهه لله.

    شكرا على الموضوع
    تحيتي

    ردحذف
    الردود
    1. نعم قصدت هادم اللذات شكرا لتنبيهك :)

      تذكر الموت ليس فقط ان احسنا العمل فحتى المحسن لن يدخل الجنة بعمله
      لكن فى كل الاحوال الموت موجود ونحن نتغافل عنه فقط سواء بقصد او بدون قصد

      ربنا يحسن خاتمتنا

      حذف
    2. الذي أقصده أن المحسن يشتاق إلى لقاء الله، لأنه وصل لدرجة من أحب الله في كل حركاته وسكناته، أما مثلي المذنب العاصي فيخاف من الموت لأنه يعلم أنه لم يستدرك بعد... مسألة دخول الجنة هي من رحمة الله أكيد، لكني أتحدث عن الشعور الدنيوي، وخير مثال بلال بن رباح حين كان في احتضاره وقالت زوجته وا مصيبتاه، فرد عليها لا تقولي وا مصيبتاه... غدا ألقى الأحبة...
      اللهم آمين

      حذف
    3. امين يارب العالمين نكون من هؤلاء الذين لا يخشون الموت

      متفقه مع حضرتك وفعلا الشعور الدنيوى يكون على حسب شعور المرء بعمله

      وغير الصادق مع الله سيكون من الذين قيل عنهم " ولن يتمنونه ابدا "


      اللهم احسن خاتمتنا

      حذف
  9. قد يكون الموت قبل كل شي " رحمه و راحة لهم من نصب الدنيا وعذابها ، إلى نعيم الآخرة "

    ولكن معضم البشر يخاف الموت لعدم استعدادهم له ، ليس لخوفهم منه

    تحياتي لروحك

    ردحذف
    الردود
    1. صحيح
      ويمكن لان كل المشايخ اللى بيتكلموا عن الموت بيقرنوه بالعذاب سواء فى القبر او بعده

      ربنا يرحمنا ويفهمنا جوهر الامور

      دمت بخير

      حذف

مرحبا بكل من دخل عالمى