الأربعاء، 18 يناير، 2012

حمدا لله فى السراء والضراء (قصه )


بعد طول إنتظار ... عرفت خبر أنها ستصبح أما .... وبعد شهور من الفرحة والتفكير فى كيفية تربيته .. وبعد تجهيز ملابسه الجميله ... فقدت جنينها قبل أن تاره .. أول جنين بعد إنتظار عشر سنوات من الدعاء والرجاء ... كان الحزن عميقا وكان الألم فى قلوب كل المحيطين لا يقَدّر... أما هى فقد كانت صامته حتى الدموع تتساقط بين حين وآخر دون أى صوت .... وتمر الأيام وهى على نفس الحال .. 

   وفى ليلة يستيقظ زوجها فلم يجدها !! فبحث عنها ليجدها تصلى وتبكى بحرقة .. فيبكى لبكائها وهو يظن أنها تشكى حالها لله وأنها فقدت أول إبن قبل أن تراه بعد طول شوق إليه ... فلِما لم يكتمل وتراه يكبر أمامها ... !! 

   لكنه فوجئ بأنها تشكر الله سبحانه وتتضرع له بما يدل على أنها عاجزة عن شكره ..... فصمت متعجبا وأنتظر حتى تنتهى ..

  

فلما إنتهت من صلاتها إنتبهت لوجوده ... وسألها قائلا : نعم ، الحمد لله فى السراء والضراء ، لكن أشعر أن كلماتك وتضرعك يحمل معنى آخر .... أجابت : نعم .. وصمتت وكأنها لم تكن تريد أن يراها على هذه الحال ولا أن يسمع مناجاتها وتضرعها 
وعندما ألح فى السؤال 

قالت : شعرت أن ربى قد يمن عليَ بأولاد فيما بعد وأنى قد أنجح فى تربيتهم وجعلهم أبناء صالحين يدعون لنا بعد موتنا وقد أفشل فى جعلهم كذلك ... 

فلما فقدت إبنى هذا وتذكرت أنه يوم القيامة سيكون فى سن الثالثة والثلاثين ، وأنه لن يدخل الجنة إلا بعدما أدخلها وأنه شفيع عند رب العالمين .... شعرت أنه ربما يكون أفضل أبنائى ... وبأنى يوم القيامة قد أمر بلحظة أتمنى فيها أن يكون كل أبنائى مثله 


.... فشعرت أنها حالة تستحق الشكر لله تعالى ... وكانت دموعى تعبير عن عجزى عن شكره .. وطلبا فى مغفرته عن لحظة ضعف قلت فيها لِمَا لم يكتمل وأراه يكبر أمامى بعد كل هذا الإنتظار ... 

فصمت الزوج ولم يملك إلا أن يكرر معها ...... الحمد لله .... الحمد لله .... الحمد لله 


الحمد لله أن يجعل لنا بصيرة فنرى الأمور بحقائقها .... الحمد لله الذى يبتلى عباده ويلطف بهم ... الحمد لله أن يرزقهم صبرا ...

.

هناك 9 تعليقات:

  1. سبحان الله
    هو وحده عارف الخير فين
    جميله اوي القصه
    بجد تسلم ايدك
    تحياتي

    ردحذف
  2. أمة الرحمن ..
    قال تعالى : "فعسى أن تكرهوا شيئاً ويجعل الله فيه خيراً كثيراً "
    بالفعل .. كما يقول ابن عطاء الله السكندري : "ربما أعطاك فمنعك .. وربما منعك فأعطاك "
    فبعض العطاء يكون في المنع كما أن بعض المنع يكون في العطاء..
    فمن أعطي المال ومنع الرحمة في قلبه على الفقراء .. فهو المنع بعينه ..
    ومن منع الفرح فلازم باب الله بالتضرع والالتجاء والدعاء .. فهو العطاء بعينه ..

    قصة طيبة .. ودمت طيبةً أختي العزيزة ..

    ردحذف
  3. فعلا عسى ان تكرهوا شيئا وهو خير لكم وعسى ان تحبوا شيئا وهو شر لكم

    اقشعر بدني وانا اقراها

    تحياتي الورديه

    ردحذف
  4. انا كبطله قصتك فقدت احلى تؤمين ولكن عندما علمت انهم لن يدخلو الجنه الا بعد دخولى حمدت الله كثيرا
    سبحان الله والحمد لله ولا اله الا الله
    قصتك هونت عليا كثيرا فدائما ابكى عندما اتذكرهم
    دومتى طيبه

    ردحذف
  5. هاي نعمة الصبر عند المصيبه
    مش موجوده عند الكل للأسف

    يارب تعطينا هيك نعمة,, يارب

    ردحذف
  6. سبحان الله قصة مؤترة شكرا وتحياتى لك
    ياسمين

    ردحذف
  7. عزيزتي رؤى
    اسعد الله اوقاتك بكثير من الفرح

    بالرغم من انني في البداية حزنت
    حزنا شديدا لاني اعرف تماما معنى
    انتظار طفل في الاحشاء وكم نتوق
    لسماع كلمة ماما منه
    فقد تاخرت قرابة 3 سنوات عندما
    تزوجت حتى من الله علي باطفال.
    الا انني والله بُهرت من قوة ايمان هذه
    الانسانة المؤمنة التقية.
    ما اروع ان ننظر دائما الى مصائبنا
    من منظور حكمة رب العالمين وعدله
    وانه لا يضيع عنده مثقال ذرة من خير.
    اسأل الله لها ذرية صالحة نافعة
    واشكرك غاليتي على هذه القصة
    التي تحمل في طياتها اسمى معاني
    اليقين والرضا بحكم الله وقضائه

    لك مني خالص الحب
    كوني بخير دوما يا رب

    ردحذف
  8. وصف .... قعلا ربنا وحدى يعلم كيف يكون الخير
    شكرا لمرورك


    ظلالى البيضاء... فعلا بعض العطاء يكون فى المنع ومن المحن تولد المنح ... تحياتى لك


    سوسو .... يسعدنى مرورك المعطر بالورود

    هبة .... لك إنبان عند الله يدخلانك الجنة ... لن أقوزل إصبرى وحسب لكن إغبطى نفسك ... وقولى الحمد لله من قلبك ولعل الله يعطيك خيرا مما فقدتى

    ام عمر.... والله عندك حق الصبر من اسمة صبار ومرا ولذلك كان جزاءة بغير حساب ... اللهم أفرغ علينا صبرا وتوفنا مسلمين


    ياسمين ... شكرا لمرورك تحياتى لك

    أمل ... الحمد لله إن يرزقنا بعدما نعرف معنى نعمته التى حرمنا منها ...

    الحمد لله إن استطعنا أن نقولها من قلوبنا فهى أكبر نعمه ومنه من الله تعالى







    *** القصة مش واقعية لكنها من خيالى :)

    ردحذف
  9. عزيزتي أمة الرحمن ...

    قصة رآائعة :)
    أحببتها ،
    و إن الحكمة التي استشففتها منها جميلة ،
    أتمنى فقط لو كانت جميع الأمهات كهذه الأم ،
    بدلا من العويل و النواح الذي يصدر عن معظمهن
    في مواقف كهذه ،

    أكرر إعجابي بهذه القصة المفيدة و الممتعة في آن واحد ،

    تحيآتي لكِ ...

    ردحذف

مرحبا بكل من دخل عالمى