الثلاثاء، 19 فبراير، 2013

هكذا تسير الحياه



معظم أوقات حياتنا نقضيها هوامش لا تُحسب من العمر رغم أنها 

منه ، ومعظمها تكون فى أفضل أوقات العمر حيث الصحة والطموح 

والشباب ،وفى النهايات نبحث عن النتائج لكنها غالبا لن تكون 

مُرضيه أو مريحة 





ولن يكون غير الرضا والقناعه أو السخط 




ومن رضا فله 



ومن سخط فعليه 

هكذا تسير الحياه


.

هناك 8 تعليقات:

  1. العاقل من يسلك درب الحياة على هدى وبصيرة
    وليس هناك افضل من منهج الايمان وخريطة الاسلام لنحيا حياتنا ونسير فيها
    حينها سنرى كل الاشياء بعين الحقيقة ونتفاعل معها ببصيرة وتعقل لاننا سيكون هدفنا ارضاء الله والارتقاء للجنة ولن يخب الله رجاء المتقين

    رزقنى الله واياك اختى الحبيبة نعمة الرضا وجمعنا واياكم بافردوس الاعلى

    تحياتى لقلمك الراقى وحرفك الرائع بحجم السماء

    ردحذف
    الردود
    1. يؤنسنى وجودك ليلى

      معك حق واوافقك جدا الدين حل لكل مشاكلنا

      اللهم امين
      شكرا لدعائك
      اللهم استجب


      دمت بخير حبيبتى

      حذف
  2. معك حق يارؤى
    فدروبنا لا نعلم منتهاها
    تسير الحياة ولا شيء يوقفها او يغير اتجاهها
    تحيــــــــــاتي
    كانت خنا ورحلت
    Asmaa Fathy

    ردحذف
    الردود
    1. فعلا يا اسماء
      لكن افكارنا تغير الكثير منها


      دمت بخير

      حذف
  3. اللهم اجعلنا راضين مرضيين .. غير ساخطين ولا حيارى ..
    أين التدوينة السابقة "يخربون بيوتهم بأيديهم" ؟؟

    دمت بكل الخير ..
    مع التحية الطيبة ..

    ردحذف
    الردود
    1. غيرت رأيى ولن أنشرها الآن
      ربما بعد حين وبعد تعديل طفيف

      دمت بخير اخى

      حذف
  4. معاكى حق

    قال تعالى
    و لسوف يعطيك ربك غترضى
    صدق الله العظيم

    اى ان مقياس النجاح و الغنى هو الرضى

    تحياتى

    ردحذف
    الردود
    1. صحيح هو مقياس الفلاح
      لكن حتى الرضا يأتى بتوفيق الله

      فمن رضى عن الله رضى عليه

      معان تحتاج لتبحر


      دمت بخير

      حذف

مرحبا بكل من دخل عالمى