الأحد، 29 مايو، 2011

بالمعانى لا بالذوات




لا تُعرف كل الموجودات بذواتها ...

لكنها ربما تحمل الكثير من المعانى فى جوهرها ..

ولذا سبقت النية العمل .... وكان  الصمت أبلغ من الكلام ..

وكذلك فالبحر ليس ثلاثة حروف ولا السماء ...

ولما كان حرفى ( ح ، ب ) حملا أروع المعانى اللامحدوده ..

فالعاقل هو المبحر فى بحور المعانى ... وإن تعدت حدود الخيال

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

مرحبا بكل من دخل عالمى