الأحد، 4 ديسمبر، 2011

2012



عاما زاد إنتظارى وشوقى لبدايته ولكل يوم منه إلى نهايته ، لعل فيه ما كان سببا أن يجعل قلبى يطرق قبل أذنى عندما أذكره ... وإن كنت لا أعلم هذا السبب لكنى فقط أشعر به .!!

  فمازال يقترب أكثر فأكثر حتى بات وكأنه غريبا زاد الشوق إليه من طول غيبته وإنتظاره وجاء مرساله ... سآتى قريبا ..

  فرجائى أن تسرع إن كنت تحمل من الهدايا ما يضيع مرارة الإنتظار الطويل الذى دام لأكثر من أعوام ثمانية... ولعلك لا تبطئ فيما تبقى ولا تدع اليأس والفكر يشبِّهك بما مضى من أعوام ... وأعدك بأن تبدأ إحتفالاتى بك من لحظة الوصول ... ومتى أتيت فلن أستمع إلا لصوت الأمل الذى علقته عليك ... وفى كل يوم من أيامك سأدع شمسا تشرق بداخلى كالشمس التى تنير سماءك ... فلا تدع للغيوم مكانا ولعل أيامك لا يأتيها الخريف ... فقط الربيع بألوانه ووروده ... فقط الربيع ..

 سطرت تلك الكلمات وأنا أنتظر قدومك وأستعد لإستقبالك الحافل وأجهز نفسى وقلبى لهداياك ... ورجائى أن أكتب كلمات أجمل وأنا أسير بين ورودك التى ستأتى بها فى ربيعا لم يسبق لى أن عرفت مثله ... وأن أكتب كلمات أروع وأنا أودعك وأعدك بأن تظل ذكراك السعيدة للأبد ، وأن تظل ورودك بين طيات قلبى قبل كتبى ... وأن أقول كان هنا عزيزا إنتظرته وأتى بكل خير رجوته ... وذهب وترك من يذكرنى به للأبد ...

فهلا أتيت كما أردتك أن تكون ؟؟

رجاءا لا تخيب أملى فلن أحتمل المزيد ..

هناك تعليقان (2):

  1. جميل هذا الأمل الكبير بالعام الجديد ... أسأل الله العظيم أن يحقق لكم فيه كل أمنياتكم .. وأن يبقى الأمل في قلوبكم ..
    كل عام وأنتم بخير .. بمناسبة العام الهجري الجديد ويوم عاشوراء ,,
    مع التحية

    ردحذف
  2. مرحبا أستاذ محمد

    اللهم امييييييييين يجعله عام سعيد على كل بلادنا

    ردحذف

مرحبا بكل من دخل عالمى