الخميس، 15 ديسمبر، 2011

بعض مما فى الأعماق



حزن يقبع هناك وتتعدد الأسباب وتتضافر ومهما جد جديد مفرح يبقى ما فى الأعماق يجذبنى نحو الحزن .......... كنت سابقا أتسائل وأقول إلى متى .... أما الآن فأقول أظنه للأبد .... مالم يغير الله حالى من حال إلى حال .... ولكن أظن هذا الحال أشبه ببركان ليس أقل من ذلك 



زمان وأنا صغيره عندما كنت أتعرض لموقف مؤلم أو تضربنى أمى لأمر ما ، كنت أنتظر عودة أبى وأنفجر فى البكاء على صدره .... الآن لم تعد أمى تضربنى .. ولم أعد أبكى على صدر أبى .... 

لكن 

أبكى لربى هو فقط يعلم ما يبكينى فلم يعد ضرب أمى أصعب ما فى الحياه ... ولم يعد صدر أبى ما يخلصنى من الحزن 

************************


زماااان كان كبريائى وإصرارى أقوى من أى ضعف أو موقف سلبى أتعرض له ..... كنت أقف فى مواجهة كل ما يقابلنى ولا يستطيع أحد التأثير على ما أقتنع به ... كنت أتضايق فعلا لكن ليس لدرجة الحزن 

الآن لم أعد بنفس القوة ... لم أتخلى عن كبريائى ... لكن مواجهتى لم تعد بصوت عال ربما كان ذلك أيضا قوة 
لكنى لم أعد أرى تلك الفتاه الشقيه المتحديه .... أشياء ما تغيرت بداخلى حتى لو الظاهر ما زال بنفس القوة 
أصبحت أكثر تأثرا ... وأصبحت دموعى أقرب .... ربما تكون التراكمات هى السبب !!!

**********************

زماااااااان كنت أعلن عن أحلامى وأنا متأكده أنى أستطيع بلوغها .... لم أكن أمشى كالآخرين ... فقد كان مشى جريا وطيارانا وهذا ما كان بداخلى 
الآن أمشى ببطئ أكثر ... وأرهق إذا مشيت مسرعه !!!!
الآن لم أعد أعلن عن أحلامى ... أخشى ذلك ... لأنى علمت أنى لن أستطيع تحقيقها إلا بشق الأنفس إن بلغتها !!!!

*******************


زمان لم أكن أبدا أشعر بالوحده أو بالخوف فقد كنت مندمجة جدا مع عائلتى .. مع أصدقائى .. متمسكه بكل معارفى 

الآن أصبحت الوحده  والخوف جزء منى لا نفترق مهما كنت وسط الناس ... أصبحت أكثر بعدا وأكثر رغبه فى أن أكون وحيدة 


**********************

ولا تزال الفروق بين زمان والآن كثيرة وما يجعلنى أتوقف عن ذكرها فقط أنى أرهق من كثرة المقارنه ... 


.

هناك 5 تعليقات:

  1. ذكرتني بنفسي فيما مضى يا أمة الرحمن
    لا أملك إلا أن أقول:
    خلي أملك بربنا كبير:)
    وربنا ما بينسى حد صدقيني
    رح يجي يوم وهيك تصيري مكاني وتصبري غيرك
    لو تعرفي قصة حياتي بتاخديها جد عبرة :)
    وإنه لكل صابر نصيب :)
    تحياتي
    وبتمنالك الأفضل دائماً

    اه قبل ما أمشي

    ممممممممممم
    لازم تنسي زمان
    لإنه انتي نفسك بتختلفي عن زمان
    أفكارك كلها مش زي زمان
    حياتك مش زي زمان
    انتي نفسك كبرتي ووعيتي
    وصرتي أقوى لمواجهة الصعوبات
    "إن مع العسر يسرا،، إن مع العسر يسرا"

    ردحذف
  2. تسلمى ام سما وأسعدنى مرورك جدااا

    شكرا لتشجيعك ولا تخافى على فأنا الحمد لله صبورة وقوية ومازلت أتقدم فى حياتى

    لكن الألم والحزم حالات لا نستطيع الهروب منها

    وربنا يسعدك ويجعل حياتك كلها هنا

    أكيييد نتيجة الصبر جميلة

    ردحذف
  3. أمة الرحمن ..
    أما الحزن .. فهو وإن تواجد في الأعماق وظهر على السطح أحياناً لكنه لا يقود حياتنا ..

    وأما الوحدة .. فتذهب مع تقوية ثقتنا بمن حولنا .. ففي الناس من يُذهِب تواجدهم بيننا أحرانَنا ..

    والقوة .. أعلم يقيناً أنك قويةً على غدرات الزمان .. بل ونتعلم قوة العزيمة منك .. وانت تعلمين ذلك ..

    والأحلام .. كعادتها .. بعضها يتحقق وإن كان مستحيلاً .. وبعضها يستعصي على التحقيق وإن كان يسيراً .. فلا يسوؤك بضعة أحلام لم تتحقق .. فكل شيء كما تعلمين بقدر الله .. ونحن نتعلم الإصرار على بلوغ أحلامنا من نقولاتك الطيبة ..

    والبكاء .. نعم يريح القلب .. ولئن ابتعدنا عن صدر الأب وحضن الأم .. فالبكاء إلى الله والشكوى إليه ألطف للقلب وأكثر دفئاً ..

    أؤيد ما ذهبت إليه نسرين ..
    وإن كنت في الوقت نفسه أعرف ما تعنيه كل هذه التناقضات بين مشاعرنا العميقة وظواهرنا الواضحة ..

    كوني بخير .. أسأل الله لك كل التوفيق لتحقيق كل أحلامك ..
    مع التحية ..

    ردحذف
  4. دمت بخير أخى

    نصائحك مأخوذه فى الإعتبار دوما

    وما الحزن حين نكتبه إلا لحظات ندونها لنعلم أن هنا كنت حزينا والآن قد تغير الحال فنحمد لله على ما كان من تغيير

    شكرا لمرورك

    ردحذف
  5. أنها أجمل الكلمات
    والأجمل الدموع التي تتصاقط من كلماتها
    ونظرت الأحرف المليئة بالأمل والأسى

    ردحذف

مرحبا بكل من دخل عالمى