الثلاثاء، 13 ديسمبر، 2011

مرارة التكذ يب !!!



هناك أشخاص يعرَفون بأن صفة الكذب ملازمه لهم ... وأيضا هناك من نعرف عنهم الصدق ولو على حساب أنفسهم 

رائع أن نعرف من نتعامل معهم بصفاتهم الحقيقية .. ورائع أيضا أن تتعامل مع أناس يفهمون ما أنت عليه بالضبط 

ربما هذا التعامل الواضح يريح الصادقون ولا يكون كذلك مع الكاذبون فهم لا يكذبون إلا لندق كذبهم وتكون مشكله لديهم أن يتعاملون مع من يكتشف هذه الصفة فيهم 

كل هذه الأمور والمواقف تتكرر فى التعاملات بين الناس .... 

ويتكرر أيضا أن تتعامل مع أناس تصدقهم ربما لأنهم صادقون أو لأنك وثقت بهم ... لأنهم يستحقون الثقه أو لأنك من منحتهم إياها بطيبة وحسن نية !!!

ربما تكون صادقا لا تعرف الكذب إقتناعا وطبعا ... ولأنك لا تخشى شيئا ... ولا تفعل ما تخشاه ولا تفعل ما تسعى لإخفاءه 

كل هذا جيد ........ لكن الصعب بل الأصعب أن تثق فى أحدهم وتصدق كل كلامه حتى بدون مبرر ... ثم تجده يكذبك وأنت صادق ويدعى ثقته بك !!!! كيف تثق فيمن لا تصدقه ؟؟ وما معنى الثقة إذن إن كنت تكذبه في كل ما يقول وكل ما يفعل ؟؟ وتشكك حتى بالنوايا التى أظهرها لك ؟؟

أسئله محيرة .. والمحير أكثر أنك لن تجد عندهم الرد المقنع ...!!!

ويظل تكذيبهم لك يبنى أسواره وأنت تردد .... أنا لا أكذب .... مؤلم تكذيبكم لى .... 

لكن من الطبيعى أنك لن تستطيع الإحتمال طوال الوقت وسيكون الحل أنك تتركهم مقتنعين بهذا الكذب ولا تبرر لهم أى موقف يكذبوك فيه بل ربما تؤكده لك ... ومهما كان ألمك من وصول الحال لهذه النقطه .... التى ربما تكون نقطة اللا عوده !!!! لن تستطيع أن تظل هكذا مُكذَب وأنت صادق 

ربما يكون أخف ألما أن تكون فعلا كاذب ويكتشفون كذبك .... لكن .... 


قد تكون النتيجة الطبيعية ... 

أن يجد الصادق من يصدقه .. وأن يجد المُكَذِب من يكذبهم وهم يستحقون ذلك ..

.

.

هناك 7 تعليقات:

  1. أسعد الله مساءكم أمة الرحمن ..
    أما الصادقون فيُصدقون كل من حولهم يظنون أن الناس كلهم صادقون مثل أنفسهم .. ولا يُكذبون إلا مَن ثبَتَ عندهم أنهم كاذبون بدليل واضح ..
    وهم بذلك يمنحون ثقتهم لكل الناس مالم يظهر ما ينبههم إلى عدم استحقاقهم هذه الثقة ..
    أما الكاذبون فهم كذلك يظنون الناس جميعهم مثلهم لذلك فهم يعاملونهم على هذا الأساس لذلك نادراً ما يثقون بالآخرين ..
    أحياناً لكثرة ما يجد الصادقون من الآخرين الكذب الواضح يفقدون ثقتهم بأن في الناس من هو صادق مثلهم .. لذلك لا يمنحون ثقتهم لأحد إلا بعد اجتيازهم العديد من الاختبارات العفوية التي تدل على أنهم أهل للثقة .. فيصبح صدق الآخرين هو الذي يحتاج لدليل .. وما ذاك إلا لكثرة الكذب بين الناس ..

    وكما يقال : كل إناء ينضح بما فيه ..
    فالصادق يظن الناس كذلك ...
    والكاذب يظنهم كاذبون ..

    أما عندما نكون صادقين لكن يصعب إقناع الآخرين بصدقنا .. فعن نفسي لا أكلف نفسي عناء إقناعهم .. لأنني أرى أن المشكلة ليست في صدقي معهم .. ولكنها في تكذيبهم لي .. فهي مشكلتهم وليست مشكلتي ..

    وبالفعل تكذيب الآخرين لنا عندما نكون صادقين ... مؤلم ..

    أرأيتِ إلى أم سما ..
    منذ أول زيارة لها لمدونتي أرسلت إلي أنها تقرأ في كلماتي صدقاً غير معهود وبراءةً غير معهودة .. فنالت كل احترامي لها .. لأنني أجد أنها إنما عبرت عن صدقها وبراءتها ..
    ويعكس هذا حديث النبي صلى الله عليه وسلم :"المؤمن مرآة أخيه"

    دمت بخير وعذراً للإطالة ولكنك وقفت عند موضوع له قيمة كبيرة عندي وفي الوقت نفسه نعاني من كذب الآخرين بشكل كبييير جداً ..

    أكتفي بهذا القدر وإن كان في النفس كلام طويل حول الصدق ..

    كوني بخير .. ودمت سالمةً أستاذة أمة الرحمن ..

    ردحذف
  2. لم تطل بقدر ما أوضحت ... واعلم انه يمس الكثيرين وربما يدور الدور علينا جميعا لنعبر عما نشعر به بالتبادل

    فالانسان مهما اختلفت صفاته هو انسان

    شكرا لمرورك

    ردحذف
  3. بصراحة .. لم أفهم معنى قولك :
    "واعلم انه يمس الكثيرين وربما يدور الدور علينا جميعا لنعبر عما نشعر به بالتبادل

    فالانسان مهما اختلفت صفاته هو انسان"

    ردحذف
  4. يعنى كلنا نكتب وكلما كتب احدنا قال الآخرون هذا يمسنى وكأنك تكلمت بلسانى

    ردحذف
  5. أستاذة أمة الرحمن ..
    أدعوك إلى زيارة مدونتي التي تتشوف لمشاركاتك فيها .. وعلى الأخص قصص الشقاوة التي قد تظهر جانباً مخفياً من ذكرياتي ..ههههه ..
    عللها تخفف عنك بعض ما تجدينه من الحزن في أعماقك ..
    مع تمنياتي لك بالخير ..

    ردحذف
  6. رااااائع ما كتبتيه

    راق لي

    ردحذف

مرحبا بكل من دخل عالمى