السبت، 1 أكتوبر، 2011

مرور الكرام


ومرور الكرام أصبح مرورهم 




وكأن الديار لم تكن ديارهم




ترى هل تغيرت الديار أم تغيرو 




كانوا إذا مروا تعلقت قلوبهم وعيونهم 




كانوا ولم يصبحوا كما كانوا ..


ولم تزل الديار تنتظر وإن طال إنتظارها


وهل لسكانها أن يعودوا بعد أن سكنها الحزن




تركوا أركانها تتهدم وهم بانوها ..




حتى الذكرى لم تقدر على المكوث بدونهم





.

هناك تعليقان (2):

  1. ربما نحن من نظن أنهم يمرون مرور الكرام ..
    بكل الحوال هكذا هي الحياة لقاءات ووداع ..
    أطفال يولدون وآخرون يموتون ..

    ردحذف
  2. صدقت أخى ... لكن هناك من عندما يمر ويمكث وقتا نظنه سيظل دائما ... فيصبح رحيله مؤلما

    ردحذف

مرحبا بكل من دخل عالمى