الثلاثاء، 11 أكتوبر، 2011

يوم سفر




فى يوم كأيام كثيرة من أيام السفر فى رحلة متعددة الأغراض

تعترضنا كثير من المواقف تأخذنا الأفكار لأبعد من أماكنا وأزماننا 

نرى أناس غير الذين نراهم ... نمر ببلدان غير التى نمر عليها 

للطرق حقها ...وللناس الذين نمر عليهم ...وللأماكن أيضا ..

نمر بقبور نسلم عليها واثقين فى ردهم للسلام أكثر من الأحياء 

نرى فقراء ومساكين ربما نعطف عليهم أو ندعولهم.. أو نكتفى بكلمة طيبه .. 

وجوها وسلوكيات وأحوال تأخذنا مما كنا فيه .. حتى ننسى ونندمج معهم 

أمهات أبنائهن مرضى تشعر بالتعب فى قلوبهن وأنت تسمع الدعاء لا يستطع التخفى 

ترى ذوى حاجات تملأ الإبتسامة وجوههم .... ولا تملك غير أن تذدرى نفسك 

لكن اللسان فى حالة من تركيز العقل والقلب ينطق ..بــــــ

( الحمد لله الذى عافانا مما إبتلى به غيرى وفضلنى على كثيرا ممن خلق تفضيلا 

اللهم أعن كل حى على حاله ... اللهم أشفى كل مريض .. اللهم ألهمهم الصبر )

نرى بأعيننا الكثير ... نرى عيوبا ونقائص ظاهرة فى دنيا كلها نقائص وعيوب 

ومالا نراه بأعيننا يزيد عما نراه ..... 

فلا يوجد إنسان كامل ... والنقائص إما ظاهرة أو باطنه

تذكرت المعانى التى كنت أقرأها فى كتب الإمام إبن القيم حين يتحدث عن أمراض القلوب 

وأكدت عليها بإماءه تلقائية وأنا أسير وسط الزحام فى قلب عاصمتى 

رأيت عددا ممن  نقائصهم  يعدها الناس إعاقات ... وذوى النقائص التى لم أرها أكثر 

ربما كنت أنا ممن تختفى نقائصهم ........ 

شعرت بالأسى حين تذكرت هذه المعانى .... 

أكثر من الأسى الذى شعرت به عندما رأيت عددا من ذوى الإعاقات 

ربما لأنهم علموها وتعايشوا معها وقهروها وإن عانوا منها 

أما مرضى القلوب إن علموها لم يحسنوا التعامل معها وقهرتهم غالبا 


اللهم أجرنا من النقائص باطنة وظاهرة وعافنا يارب من أمراض القلوب 

اللهم آميييييييييييييييييين 

هناك تعليق واحد:

مرحبا بكل من دخل عالمى