الجمعة، 21 أكتوبر، 2011

حين يجف المداد




أتراه تائه فى متاهات عقلى 

                          يحاول جاهدا أن يجد بداية 

خيط  أم أن حبره قد جف 



وغدر به غدرة كغدرات الزمان 


سأنتظره هنا على أعتاب جزيرتى


التى حتما سيعود إليها 


فحتما سيعود محملا بالمعانى والكلمات

هناك تعليقان (2):

  1. ما شاء الله
    إذا جف القلم فتفجر عن أربعة بوستات .. فكيف به إن لم يجف .. ههه
    دام قلمك مليئاً بالمداد
    ودمت بألف خير

    ردحذف
  2. ههههه بغير ترتيب تأتينا الفيوضات

    وربما كان جاف فى نظرى لكنه كان يستعد دون ان أدرى

    ردحذف

مرحبا بكل من دخل عالمى