الأربعاء، 8 يونيو، 2011

بين الميلاد والوفاة




يولد أشخاص ... ويموت أشخاص ... ولا يشغلك كل ميلاد ولا كل موت ...

 ولا يعنى كل ميلاد أنه لقاء بمن تحب ... ولا يعنى كل موت أنه فراق من تحب ... 

لكن فى حياتنا نتذكر ميلاد البعض ومهما كبر نظل نتذكر 

وكذلك فموت البعض يظل بالذاكرة مهما مرت بنا الأيام والسنون 

أعتقد أنه شعور تلقائى غير مخطط له ولا ندركه إلا وقتها ...

ربما لأن هذا الميلاد أو هذا الموت تحيط به قصه نظل نتذكرها ونفكر فيها 

ولا نسأل أنفسنا لماذا ؟

 لكن ربما يكون فى سرد القصه بداخلنا وتذكر تفاصيلها سببا فى ترك ذاك الأثر ...

غالبا ما يرتبط بتذكرنا لقصة ميلاد .. إرتباطها بميلاد أشياء محببه وحياة مبهجه 

وعلى العكس غالبا ما نظل نتذكر الموت لإرتباطه بقصه حياة مليئة بالأحداث وربما تكون ممتلئة بحدث وحيد نراه أحدااااااث ...

لكن ربما ما نخرج به أن تلك الحياة غريبه وعجيبة وأغرب ما فيها نحن البشر .. وأغرب ما فينا المشاعر التى تأتى دون تفكير ... 

وتأخذنا لعالم داخلنا لا نراه لكننا نحياه ... 

ونظل ويظل ... إلى أن تنتهى الحياة بقصه ربما يتذكرها البعض وتترك بداخله أثر ..


.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

مرحبا بكل من دخل عالمى