الخميس، 2 يونيو، 2011

قليل من التدبر



تدبرت قليلا فى أمنياتى وأحلامى ..فوجدت أنها لو تحققت فسأجد غيرها يلح حتى يشغلنى عن سعادتى بلقائها ...

وأدركت أن ما أنا فيه كان يوما من الأحلام وقد تحقق لكننى شغلت عن سعادتى بلقاءه....

وهكذا الدنيا وسنظل نحن فى هذه الدوائر المغلقة .... فقد خلقت الدنيا لتُعبَر ... 

وتأسفنا وألمنا على ما فاتنا منها كأنه عقاب عاجل لما شُغلنا به عما خُلقنا من أجله ...

أما الدنيا فلم تخالف يوما طبعها وما خُلقت له لكننا نفعل ..!!!!

.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

مرحبا بكل من دخل عالمى